منتدى الاسلام ديني
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


¤؛°`°؛¤ (( نستقبل جميع اعضائنا وزوارنا الكرام))¤؛°`°؛¤ّ؛
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

  زواج الرسول صلى اللـه عليه وسلم من عائشة أم المؤمنين......والله اكبر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 131
تاريخ الميلاد : 21/06/1994
تاريخ التسجيل : 01/10/2010
العمر : 23
العمل/الترفيه : الانترنت
المزاج : ممتاز

مُساهمةموضوع: زواج الرسول صلى اللـه عليه وسلم من عائشة أم المؤمنين......والله اكبر   2010-10-18, 14:49




زواج الرسول صلى اللـه عليه وسلم من عائشة أم المؤمنين

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :




فنقرر بادئ ذي بدء أن أم المؤمنين عائشة عندما خطبها الرسول صلى الله عليه وسلم لم يكن هو أول المتقدمين لخطبتها بل سبقه غيره ، فقد ذكر بعض المؤرخين

أن جبير بن المطعم بن عدي تقدم لخطبة عائشة، وعلى هذا فأم المؤمنين كانت في عمر الزواج ، وكانت تطيقه فلا غرو إذأ أن يخطبها النبي صلى الله عليه وسلم .

ويذكر سماحة المستشار الشيخ فيصل مولوي نائب رئيس المجلس الأوربي للبحوث والإفتاء ظروف نكاح النبي صلى الله عليه وسلم بأم المؤمنين عائشة فيقول

سماحته :

أولاً: إنّ زواج الرسول صلى الله عليه وسلم من السيدة عائشة رضي الله عنها كان أصلاً باقتراح من خولة بنت حكيم على الرسول صلى الله عليه وسلم ؛ لتوكيد

الصلة مع أحبّ الناس إليه سيدنا أبي بكر الصدّيق ، لتربطهما أيضاً برباط المصاهرة الوثيق وهذا دليل على انها كانت في سن زواج .

ثانياً: أنّ السيدة عائشة رضي الله عنها كانت قبل ذلك مخطوبة لجبير بن المطعم بن عدي، فهي ناضجة من حيث الأنوثة مكتملة بدليل خطبتها قبل حديث خولة.




ثالثاً: أنّ قريش التي كانت تتربّص بالرسول صلى الله عليه وسلم الدوائر لتأليب الناس عليه من فجوة أو هفوة أو زلّة، لم تُدهش حين أُعلن نبأ المصاهرة بين أعزّ

صاحبين وأوفى صديقين، بل استقبلته كما تستقبل أيّ أمر طبيعي.

رابعاً: أنّ السيدة عائشة رضي الله عنها لم تكن أول صبيّة تُزفّ في تلك البيئة إلى رجل في سنّ أبيها، ولن تكون كذلك أُخراهنّ. لقد تزوّج عبد المطلب الشيخ من هالة

بنت عمّ آمنة في اليوم الذي تزوّج فيه عبد الله أصغر أبنائه من صبيّة هي في سنّ هالة وهي آمنة بنت وهب



ثمّ لقد تزوّج سيدنا عمر بن الخطّاب من بنت سيدنا علي بن أبي طالب كرّم الله وجهه وهو في سنّ جدّها، كما أنّ سيدنا عمر بن الخطّاب يعرض بنته الشابة حفصة

على سيدنا أبي بكر الصدّيق وبينهما من فارق السنّ مثل الذي بين الرسول صلى الله عليه وسلم وعائشة رضي الله عنها. ولكنّ نفراً من المستشرقين يأتون بعد أكثر

من ألف وأربع مائة عام من ذلك الزواج فيهدرون فروق العصر والإقليم، ويطيلون القول فيما وصفوه بأنّه الجمع الغريب بين الكهل والطفولة ، ويقيسون بعين الهوى زواجاً

عُقد في مكّة قبل الهجرة بما يحدث اليوم في بلاد الغرب حيث لا تتزوّج الفتاة عادة قبل سنّ الخامسة والعشرين.

ويجب الانتباه إلى أنّ نضوج الفتاة في المناطق الحارّة مبكّر جداً وهو في سنّ الثامنة عادة، وتتأخّر الفتاة في المناطق الباردة إلى سنّ الواحد والعشرين كما يحدث

ذلك في بعض البلاد الباردة. وأياً ما يكون الأمر فإنّه عليه الصلاة والسلام لم يتزوّج السيدة عائشة رضي الله عنها من أجل المتعة، وهو الذي بلغ الخامسة والخمسين

من عمره، وإنّما كان ذلك لتوكيد الصلة مع أحبّ الرجال إليه عن طريق المصاهرة، خاصّة بعد أن تحمّل أعباء الرسالة وأصبحت حملاً ثقيلاً على كاهله، فليس هناك مجال

للتفكير بهذا الشأن.

ولو كان عليه الصلاة والسلام همّه النساء والاستمتاع بهنّ لكان فعل ذلك أيّام كان شاباً حيث لا أعباء رسالة ولا أثقالها ولا شيخوخة، بل عنفوان الشباب وشهوته

الكامنة.

غير أنّنا عندما ننظر في حياته في سنّ الشباب نجد أنّه كان عازفاً عن هذا كلّه، حتّى إنّه رضي بالزواج من السيدة خديجة رضي الله عنها الطاعنة في سنّ الأربعين

وهو ابن الخامسة والعشرين.

ثمّ لو كان عنده هوس بالنساء لما رضي بهذا عمراً طويلاً حتّى تُوفّيت زوجته خديجة رضي الله عنها دون أن يتزوّج عليها. ولو كان زواجه منها فلتة فهذه خديجة رضي

الله عنها توفّاها الله، فبمن تزوّج بعدها؟ لقد تزوّج بعدها بسودة بنت زمعة العامرية جبراً لخاطرها وأنساً لوحشتها بعد وفاة زوجها ، وهي في سنّ كبير، وليس بها ما

يرغّب الرجال والخطّاب. هذا يدلّ على أنّ الرسول صلى الله عليه وسلم كان عنده أهداف من الزواج إنسانية وتشريعية وإسلامية ونحو ذلك.

ومنها أنّه عندما عرضت عليه خولة بنت حكيم الزواج من عائشة فكّر الرسول صلى الله عليه وسلم أيرفض بنت أبي بكر ، وتأبى عليه ذلك صحبة طويلة مخلصة ،ومكانة

أبي بكر عند الرسول والتي لم يظفر بمثلها سواه.

ولمّا جاءت عائشة رضي الله عنها إلى دار الرسول صلى الله عليه وسلم فسحت لها سودة المكان الأول في البيت ، وسهرت على راحتها إلى أن توفّاها الله ، وهي

على طاعة الله وعبادته، وبقيت السيدة عائشة رضي الله عنها بعدها زوجة وفيّة للرسول صلى الله عليه وسلم تفقّهت عليه حتّى أصبحت من أهل العلم والمعرفة

بالأحكام الشرعية.

وما كان حبّ الرسول صلى الله عليه وسلم للسيدة عائشة رضي الله عنها إلاّ امتداداً طبيعياً لحبّه لأبيها رضي الله عنهما.

ولقد سُئل عليه الصلاة والسلام: من أحبّ الناس إليك؟ قال: (عائشة) قيل: فمن الرجال؟ قال: (أبوها). هذه هي السيدة عائشة رضي الله عنها الزوجة الأثيرة عند

الرسول صلى الله عليه وسلم وأحبّ الناس إليه.

لم يكن زواجه منها لمجرّد الشهوة ، ولم تكن دوافع الزواج بها المتعة الزوجية بقدر ما كانت غاية ذلك تكريم أبي بكر وإيثاره وإدناؤه إليه وإنزال إبنته أكرم المنازل في بيت

النبوّة .


المصدر ....................... موقع اسلام اون لاين


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://yacine16.roo7.biz
ابو عبد الله
عضو جديد
عضو جديد


ذكر
عدد المساهمات : 12
تاريخ التسجيل : 14/12/2010
المزاج : حلوه فكرة المزاج تمام الحمد لله

مُساهمةموضوع: رد: زواج الرسول صلى اللـه عليه وسلم من عائشة أم المؤمنين......والله اكبر   2010-12-17, 22:13

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الذي قدر وهدى والصلاة والسلام على من اصطفى وعلى اتباعه اجمعين اما بعد فيشرفني ان اشارك اخي الفاضل ومديرنا الكريم الاخ زرارقه في طرحه لموضوع زواج الني صلى الله عليه وسلم بما لا ارى انه زيادة على ماقال ولا هو من باب التعقيب حاشا لله فلا يعقب على كلام مثله ابدا وانما تاسيا به في طرح المواضيع وحبا للمشاركه الهادفه والمسانده لما يخدم ديننا بشكل عام وما تقدم ذكره من مجريات قصة زواج الني عليه افضل الصلاة والتسليم من امنا ام المؤمنين عائشه الصديقه بنت الصديق رضي الله عنها وعن ابيها وزوج نبي الهدى والرحمه وخاتم الانبيا والمرسلين نبينا محمد عليه افضل الصلاه والتسليم تلك المراة التي انزل الله تبارك وتعالى فيها قران يتلى ويردده المسلمون على مرالعصور والازمان ويحفظ في كتاب الله ابدا بلا منتها هي الطاهره المطهره الطيبه لطيب الطاهر الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم واعلم اخي القارى ان قصه زاجها بنبينا الكريم قد تعددت وجوهها بحسب من حظر امرها او سمع عنها فماذكره الشيخ الفاضل احد ماذوكر عنها من احد الوجوه وهو معتبر مقر به وايضا جا من خبرها مااود اضافته الى ما جاء به شيخنا الفاضل واعلم ان شيخنا يعلم ويعرف ماساذكره تكملة من مجريات القصه انما قد اكتفى باحدها ايجازا فجزاه الله عنا جميعا خيرا وانا لا اريد ان اتبع كلامه بلا طاله بل بما ارجو ان يكون تماما للفائده وسندا لعون المسلم لذب عن من تعرض لامر من امور حرم واهل رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن ذالك ماجاء من احد الوجوه التي قالوا فيها قصة زواجها :
جاء جبريل إلى النبي صلى الله عليه وسلم في منامه ثلاث ليال وفي يده خرقة من حرير وفي كل مرة يكشفها النبي صلى الله عليه وسلم فيجد فيها صورة عائشة ويقول له الملك: هذه امرأتك. فيقول النبي صلى الله عليه وسلم إن يك هذا من عند الله يمضه أي سيكون.

و لما توفيت خديجة ولم يكن عنده غيرها عُرضت عليه امرأتان ثيب وبكر أما الثيب فسودة بنت زمعة إحدى السابقات إلى الإيمان وأما البكر فعائشة وكانت صبية بنت ست سنين فقط فوافق النبي صلى الله عليه وسلم على العرض أما سودة فتزوج بها ودخل بها وأما عائشة فعقد عليها ولم يدخل بها لصغر سنها. و لما هاجر إلى المدينة وبلغت من العمر تسع سنين دخل بها النبي صلى الله عليه وسلم مرجعه من غزوة بدر غالباً منتصراً، وكانت عائشة تلعب على أرجوحة لها فجاءها النساء فزينّها وأصلحنها له ثم أهدينها لرسول الله صلى الله عليه وسلم. فعاش معها النبي صلى الله عليه وسلم تسع سنين حيث توفاه الله إليه ولها من العمر ثمان عشرة سنة فقط.
فهاذا احد ماجاء من وجه اخر عن قصه زواجه بها رضي الله عنها وصلى ربنا عليه وسلم وايضا اريد ان اتحد ث عن امر يذكره بعضهم ذما لاخلاق النبي الكريم الذي قد زكاه ربه قائلا (وانك لعلى خلق عظيم ) كما يقول البعض انه شهواني وتعالى عمايفهم من خلف مايقول القائل بذالك نبينا ايه الاخوه اعماله وفق هدى الله الذي اختاره رسولا لناس اجمعين فكيف يتبادر الى ذهن احد منا انه على غير الهدى بشكل من الاشكال صلى الله عليه وسلم وانعم واكرم ولابئس ان نقول ان النبي قد تزوج بعض نسائه من اجل حسنهن ومع مايرديده الله تبارك وتعالى بنبيه الكريم من حكمه وامته من نعمه وهاذا ماينبغي على الرجل المسلم حسن الظن بربه الكريم ورسوله صلى الله عليه وسلم ويؤنسنا في ماذكرت قوله تعالى ( ولو اعجبك حسنهن) ولا ضير فرسول الله بشر كسائر البشر ويريد ويتمنى مايريده ويتمناه البشر ولاكن وفق مايرضي الله تبارك وتعالى وهو القائل ايضا حبب الي او قال زين لي من دنياكم الطيب والنساء وجعلت قرة عيني في الصلاه وليسو ا النسا عيبا يذم به الرجال فضلا ان يذم به الني الكريم صلى الله عليه وسلم كيف ذالك وفي نفوسنا حقيقه بانهم خير مارزق به الرجال من البشر النساء امهات ابنائنا وامهاتنا وشقائق الرجال وانسهم وافضل مستفاد المرء بعد تقوى الله تبارك وتعالى كماجاء عن الني صلى الله عليه وسلم اذا كن عون على طاعه الله اسال الله تبارك وتعا لى ان يرينا الحق حقا وان يرزقنا اتباعه وان يرينا الباطل باطلاوان يرزقنا اجتنابه وان لا يجعله علينا ملتبسا فنضل ان يكن فيما ذكرت خط فكما قال ابي بكر رضي الله عنه فمني ومن الشيطان وان يكن صوابا فمن الله وصلى الله وسلم على سيدنا محمد واتباعه اجمعين والحمد لله ربي العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
admin
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 131
تاريخ الميلاد : 21/06/1994
تاريخ التسجيل : 01/10/2010
العمر : 23
العمل/الترفيه : الانترنت
المزاج : ممتاز

مُساهمةموضوع: رد: زواج الرسول صلى اللـه عليه وسلم من عائشة أم المؤمنين......والله اكبر   2010-12-18, 11:46

شكرا على المعلومة القيمة

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://yacine16.roo7.biz
 
زواج الرسول صلى اللـه عليه وسلم من عائشة أم المؤمنين......والله اكبر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الاسلام ديني :: الفئة الأولى :: المنتديات الإسلامية على مذهب السنة و الجماعة :: الحديث والسيرة النبوية-
انتقل الى: